صفحة من الماضي

مضت الأيام مع الأشهر والسنين
ما دريت إلا الشيب قد جاني وغزاني

الوقت يمضي ولا أحنا بدارين
وفي صفحة الماضي بقت ذكرى زماني

يا ما سهرنا وخلق الله نايمين
على شاطئ البحر وتجمعنا الأماني

أيام ما تنتسي أتذكرها كل حين وحين
عهد يبقى سرها لين الدفاني

كل ما تلاقينا لازم ترسمين
حروفنا ،،،،،،، متشكله ب مرجاني

اداعب ثغرك وأنتي بعارضي تلعبين
وأهيم بالأحلام في روض وجناني

كنت اسولف وأنتي بصمت تسمعين
وأن تكلمتي صوتك لحن الأغاني

أحبك وأنتي عن أشواقي تعرفين
وكم مره شوقي لدارك خذاني

ويلي لقاني سألني الطيب على وين ؟
أقول لهم غريب ومضيع العنواني

ما يدرو أنك بخفوقي تسكنين
وحروف إسمك تسري بشرياني

ولا يدرو أنه قلبي تملكين
وأنك تملكي روحي وكياني

بس يا حسافه تفرقو الإثنين
وإنتهت الأماني وكثرت الاشجاني

حتى صرنا ب المساكن متباعدين
وحياتنا صار لها لون ثاني

فراقك قطع قلبي ،،،، والشرايين
والوجه شاحب وبه الشيب غزاني

ما أدري دارك المغرب أو الصين
وإلا بعدك باقيه في عمانِ

ربي يحفظك وين ما تكونيين
وتكوني ف الراحات طول لزمانِ

واعهدك سرنا بيبقى دفين
ومحبتك تبقى لين الدفاني

مضت الأيام مع الأشهر والسنين
ما دريت إلا الشيب قد جاني وغزاني

جاسم الركاض

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى