منتخب كرة القدم للمكفوفين يؤكد جاهزيته للمشاركات الدولية

أكد المنتخب الوطني لكرة القدم للمكفوفين تفوقه على المنتخب الهندي المصنف خامسا في آسيا بعد تحقيقه فوزا مستحقا في المباراة الدولية الثانية وبنتيجة هدفين نظيفين، والتي أقيمت ضمن سلسلة المباريات الدولية الودية التي يشرف عليها الاتحاد الدولي لرياضات المكفوفين، واستضافتها وزارة الثقافة والرياضة والشباب ممثلة في اللجنة البارالمبية العمانية، وذلك على ملعب الترتان الخارجي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر. بدأ اللقاء بين أقدام المنتخب الهندي في محاولة للوصول إلى مرمى المنتخب لكنها قطعت لتصل إلى أحمد رعفيت الذي حاول التوغل بالكرة ففقد الكرة في اللحظة الأخيرة، ثم قام المنتخب الهندي بهجمة أخرى وصلت لانتوني سامويل لكنه سددها بعيدا عن الخشبات عند الدقيقة 4، بعدها حاول لاعب منتخبنا خميس الصلتي التوغل بإحدى الكرات تحولت إلى ضربة زاوية لصالحه، نفذت سريعا لكنها أبعدت من الدفاع الهندي، وسدد لاعب المنتخب الهندي ماراك كرة قوية بعيدة عن الخشبات، ومن هجمة جيدة للمنتخب الوطني في الدقيقة 9 تمكن سعيد العيدي من تسجيل هدف السبق للمنتخب عندما سدد الكرة على يسار الحارس احتضنت الشباك، لتشهد بعدها محاولات للهند منها الكرة الخطرة التي سيطر عليها حارس المنتخب بعد تسديدة قوية من لاعب المنتخب الهندي النشط ماراك، لتستمر محاولات المنتخبين للوصول إلى مرمى الآخر حتى الدقيقة 19 التي تمكن فيها منتخبنا من تسجيل الهدف الثاني بعد تسديدة قوية من عزان المزروعي استقرت في شباك المنتخب الهندي، لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب الوطني بهدفين دون رد.

وفي الشوط الثاني تواصل اللعب سجالا بين الفريقين بمحاولات أبعدت من الدفاع تارة ومن الحارسين تارة أخرى، وكاد لاعب المنتخب الهندي ماراك أن يسجل هدف تقليص الفارق لفريقه بعدما توغل بكرة إلى خط المرمى لكن حارس منتخبنا سيطر عليها ببراعة عند الدقيقة 27، ليستمر المنتخب الهندي في ضغطه بغية تسجيل هدف لتقريب النتيجة، إلا أن صافرة نهاية اللقاء كانت أقرب، لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا الوطني للمكفوفين بهدفين دون رد.

جوائز فردية

وعقب المباراة تم تكريم أفضل لاعب في المباراة من المنتخبين، حيث حقق لاعب المنتخب الوطني عزان المزروعي لقب أفضل لاعب في المباراة على مستوى المنتخب الوطني، وحصل لاعب المنتخب الهندي سيثوم بنجي على نفس الجائزة على مستوى منتخب بلاده، وحقق لاعب المنتخب الوطني للمكفوفين خميس الصلتي لقب أفضل لاعب في تحدي مسقط من جانب المنتخب، ومن جانب المنتخب الهندي حصل فيشنو فاجيلا جائزة أفضل لاعب في تحدي مسقط على مستوى منتخب بلاده.

المنافسة آسيويا

وبعد الختام قال الدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة البارالمبية العمانية: أثبت لاعبونا مهاراتهم وقدراتهم في المباراتين وتمكنوا من الفوز على المنتخب الهندي المصنف خامسا على مستوى آسيا، وهذا يبرهن أننا في الاتجاه الصحيح وأن منتخبنا الذي تم تشكيله مؤخرا هو منتخب جيد وقادر على المنافسة في بطولة آسيا القادمة والتي تستضيفها الهند ٢٠٢٢، لذلك علينا أن نعد هذا المنتخب بشكل جيد من خلال المعسكرات المتنوعة، مضيفا: إن ما قدمه المنتخب في المباراتين الوديتين هي نقلة نوعية لمنتخب سلطنة عمان لكره القدم للمكفوفين، موضحا، أن المنتخب قدم أداء فنيا رائعا ومستوى يليق بالمنتخب، وهي مؤشر على أن اختيار أفراد المنتخب كان ناجحا، لذلك سندعم مشاركة هذا المنتخب في البطولات القادمة، ونرجو أن يحظى المنتخب بالدعم الكافي الذي يستطيع من خلاله أن يواصل تدريباته ومعسكراته للوصول إلى مستويات مهارية أكبر يستطيع من خلالها المنافسة.

وأضاف الطوقي: بطولة آسيا لكرة القدم للمكفوفين التي تستضيفها الهند ٢٠٢٢ هي البطولة التي نأمل أن نجد لها الدعم من الشركاء في القطاع الخاص ووزارة الثقافة والرياضة والشباب، مؤكدا أن توافر الدعم سيمكن المنتخب من المشاركة في هذه البطولة. وحول خطة الإعداد القادمة لهذا المنتخب قال الطوقي: هناك خطة إعداد يتم الأعداد لها، حيث سيتم في البداية الجلوس مع الجهاز الفني والاتفاق على خطة واضحة المعالم ومتوافقة مع الإمكانيات المتاحة، خطة نعمل من خلالها للحفاظ على هذا المنتخب وتأهيله بشكل مثالي لبطولة آسيا القادمة، وأشاد بالدعم المقدم من القطاع الخاص بقوله: نوجه الشكر لشركاء النجاح للجنة البارالمبية العمانية وهي: كيمجي رمداس وشركة بي بي واكيو وغيرها من الشركات، موضحا، أن هناك مفاوضات مع القطاع الخاص للحصول على الدعم المطلوب لموسم كامل يشمل المعسكرات والمشاركة في البطولات المختلفة وتكاليف الأجهزة الفنية، وفي ختام حديثه وجه الشكر للأجهزة الفنية والإدارية ولاعبي المنتخب الوطني للمكفوفين على ما بذلوه من جهود أسفرت عن تحقيق فوزين دوليين على المنتخب الهندي.

مستويات فنية متطورة

من جانبه قال عدنان بن مبارك العويدي المدير الفني للمنتخب وعضو اللجنة البارالمبية العمانية: قدم المنتخب الوطني لكرة القدم للمكفوفين مستويات فنية عالية ومتطورة أظهر خلالها اللاعبون جملة من المهارات الفردية الأساسية التي اكتسبت من التدريبات المكثفة خلال الفترة الماضية، والفوز في أول مباراتين وديتين للمنتخب يؤكد أن الاستثمار في هذا المنتخب استثمار ناجح، لذلك نؤكد أهمية مواصلة الشركاء في دعم تدريبات هذا المنتخب استعدادا لبطولة آسيا القادمة، موضحا، أن سلطنة عمان بإدخالها لعبة كرة القدم للمكفوفين استطاعت أن تكون أول دولة خليجية تمكن المكفوفين من ممارسة هذه الرياضة. وأضاف: اللجنة البارالمبية العمانية تسعى دائما لإعطاء اللاعبين من ذوي الإعاقة المساحة الكافية لإظهار قدراتهم البدنية والمهارية في الألعاب الرياضية وذلك من خلال المشاركات المحلية والدولية، ولكن ينقصنا الدعم المادي لذا نتطلع من القطاع الخاص لدعم اللجنة لزيادة أنشطتها الموجهة لفئة ذوي الإعاقة.

فريق متطور

أما أسعد الذهلي مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم للمكفوفين فقال: أنا سعيد بما قدمه المنتخب من مستوي فني عال في المباراتين الوديتين مكنه من تحقيق فوزين مهمين على حساب المنتخب الهندي في أولى المباريات الودية للمنتخب الوطني، والذي جاء بعد استعدادات استمر لأكثر من ٤ أشهر واجه اللاعبون خلال فترة الاستعداد الكثير من الصعوبات والتحديات للوصول إلى هذه المرحلة، والحمد لله بجهود اللاعبين وصبرهم وبدعم من اللجنة البارالمبية العمانية شاهدنا فريقا متطورا استطاع أن يحقق نتائج إيجابية في أول اختبارين. وأوضح أسعد الذهلي أن المنتخب بطموحات وشغف كبير جاهز للمشاركة في أي بطولة رسمية، وسنبدأ العمل قبل نهاية هذا العام للاستعداد لبطولة آسيا في أكتوبر ٢٠٢٢ عن طريق عمل بطولات داخلية لاختيار التشكيلة النهاية للاعبين، وإقامة معسكرات داخلية وخارجية لإعداد المنتخب بشكل مثالي في البطولة الدولية القادمة.

دعم المنتخب

كما عبر لاعبو المنتخب الوطني للمكفوفين عن سعادتهم بالفوز مرتين على المنتخب الهندي، حيث أبدى اللاعب سعيد العيدي سعادته بما قدمه زملاؤه اللاعبون في المباراتين وبتسجيله هدفين في مرمى المنتخب الهندي، وأضاف: نحن سعداء بالفوز في أول مباراتين وديتين للمنتخب منذ إنشائه، موضحا، أن نتيجة المباراتين جاءت بعد جهد كبير ومثابرة وتمرينات متواصلة من اللاعبين استمرت ثلاثة أشهر، وقد ترسخت لدى بعض المنتخبات أن منتخب سلطنة عمان منتخب سهل، لكن الأداء والنتيجة التي قدمناها في مباراتين تؤكدان عكس ذلك. وأضاف: نأمل أن يتواصل دعم هذا المنتخب حتى يتمكن من مواصلة التدريبات والاستعدادات للمشاركة في بطولة آسيا التي تستضيفها الهند في أكتوبر ٢٠٢٢، حيث نتطلع من خلال تلك المشاركة لتقديم مستويات مشرفة ونتائج طيبة.

من جانبه أبدى لاعب المنتخب الوطني للمكفوفين خميس الصلتي سعادته الكبير بالفوز في المباراتين وقال: الفوز في المباراتين على المنتخب الهندي هو ثمار التدريب الذي خضعنا له لمدة ثلاثة أشهر من التدريبات والمعسكرات والجهد، موضحا، أن الفوز جاء أيضا بهمة الشباب وثقة المدرب الوطني أسعد الذهلي ومساعده الذي كان واثقا من أننا سنقدم مباراتين بشكل جيد واستطعنا أن نفرح أصدقاءنا ومحبي ومشجعي كرة القدم للمكفوفين. وأضاف: استعداداتنا لن تتوقف وسنواصل التدريبات استعدادا لبطولة آسيا التي تستضيفها الهند في أكتوبر ٢٠٢٢، وذلك من خلال المعسكرات الداخلية والخارجية والمباريات الودية، حتى نستطيع أن نشارك في البطولة بشكل مشرف وان نتأهل إلى دورة الألعاب البارالمبية التي تستضيفها باريس 2024.

بينما قال لاعب المنتخب صقر القاسمي: قدمنا مباراتين كبيرتين مع المنتخب الهندي وهذا يؤكد المستوى الفني المتطور لمنتخبنا، الذي جاء نتيجة الدعم الكبير الذي وجده من اللجنة البارالمبية العمانية، ومن الشركات الداعمة، لذلك فإن استمرار الدعم وحده الكفيل باستمرار التدريبات والاستعدادات، وخاصة أن المنتخب مقبل على بطولة آسيا لكرة القدم للمكفوفين، موجها شكره لزملائه اللاعبين والجهاز الفني والإداري للمنتخب على جهودهم المتكامل، التي أسهمت في ظهور المنتخب بالمستوى المشرف.

المصدر: جريدة عمان

زر الذهاب إلى الأعلى