(تِطمَّن..)

كلّك غلا وحبّك وحيدٍ بقلبي يا غلاتي،
أحبك من إحساسي وربي عارف بالنّوايا..
أحبّك موت كثر حروف هذي القوافي
فلا تخلي قلبي وعقلي يكونوا همّا الضحايا..
خلها ظنونك بعيد ولا تعيدها يا الغاليبسؤالك عن صدق حبي لك يا كلّ المنايا..
ولا عاد تزعل من صمتي وسكوتيوإنت تعلم عن حال قلبي من كل الزوايا..
ما عاد ينفع ذاك ولا عاد ينفع نقاسي، ولا
يصير كل ما زعلت من سكوتي تِنسى هوايا..
عنادك معي والله ما عاد أبد يِسوى،أحبّك يا دنيتي وحبّك من أجمل الهدايا..
وإنت لو زعلت ما أنساك لإنك معيفي دمي وحبّك ساكنٍ بي وفي كل الخلايا..
ترا شوقك لو مسكنه يضيق منّيتِظلّ إنت في قلبي وروحك دايماً معايا..
وتطمّن من أشوفك كل لحظةغبتها عني بعيد تبقى ماضي راح وحكايا..
فلا تجعل همّك الكبير هو سكوتي
وتنسى مقاديرك بقلبي وتعمل منها قضايا..
وريّح البال اللّي في قلبك بحبّي،أحبك ومشاعري لك أبد ما هي خطايا..
وربي يشهد معي كبر وصدق حبّيوإنك ساس بعقلي وقلبي يا أجمل العطايا..
فخلّك مؤمن بعشقي وإحساس قلبيترا موو كلّ البشر يملكون نفس المزايا..
وشوف في قلبي توكيدٍ بحبّي وإخلاصي
فلا توصي حريص فهم منّك كلّ الوصايا..

فؤاد البوسعيدي

زر الذهاب إلى الأعلى