5 شائعات غير صحيحة عن نظام لينكس

لقد صار نظام لينكس منتشرًا أكثر من السابق، فلم يعد الوضع على ما كان عليه في تسعينيات القرن الماضي. لينكس موجود اليوم على هواتف أندرويد التي تستعملها في جيبك، وعلى أنظمة الخواديم التي تسمح لك بتصفّح الإنترنت، وفي أنظمة البنية التحتية التي تخدم الشركات والمؤسسات بل وحتى حكومتك التي تحكم بلادك.

لكن مع كل هذا، ما تزال هناك الكثير من الشائعات المنتشرة عربيًا عن نظام لينكس والتي يرددها البعض من فترة لأخرى، ومن الضروري تبيان خطئها وأنها عاريةٌ عن الصحة.

1. لينكس نظام مخصص للخواديم فقط

لعل هذه من الشائعات الأكثر انتشارًا؛ حيث يظن البعض أن نظام لينكس ليس مصممًا للعمل على أجهزة الحواسيب العادية مثل الحواسيب المحمولة وأجهزة سطح المكتب، بل يعمل على الخواديم (Servers) فقط.

وهذا غير صحيح بالمرّة. نعم لينكس يسيطر على أكثر من 90% من حجم سوق الخواديم لأكثر مليون موقع شهرةً على الإنترنت، لكن هذا لا يعني أنه موجودٌ هناك فقط.

مجرد وجود توزيعات مثل أوبونتو ولينكس منت وأوبونتو متّة كافٍ لنسف هذه الشائعات في الواقع؛ لأن هذه التوزيعات مناسبة للمستخدم الجديد لنظام لينكس وهي تأتي أيضَا بأطنان من البرمجيات والإعدادات المناسبة لمستخدمي الحواسيب العادية.

تأتي لينكس منت مثلًا بواجهة رسومية جذّابة، وأكثر من عشرين تطبيقًا مختلفًا لإدارة مختلف نواحي النظام التي قد تحتاجها مثل إدارة البرمجيات والتحديثات، والنسخ الاحتياطي، ومشاركة الملفات، وتهيئة فلاشات USB، وإدارة تعريفات العتاد وغير ذلك الكثير جدًا.

كل هذا لا علاقة له بالخواديم، بل هي توزيعات كاملة يستخدمها الملايين من الناس وهي مخصصة للمستخدم العادي.

2. يأتي لينكس بواجهة سطر أوامر فقط

هذه الشائعات تبعٌ للشائعة السابقة، حيث يظن البعض أن نظام لينكس لا يمتلك واجهة رسومية، بل واجهة سطر أوامر فقط مخصصة للمبرمجين والمحترفين فحسب.

وهذه معلومة خاطئة هي الأخرى، لأن عدد بيئات سطح المكتب الرسومية على لينكس يفوق عددها على أي نظام تشغيل آخر في العالم:

  • بيئة سطح مكتب جنوم.
  • بيئة سطح مكتب كدي.
  • بيئة سطح مكتب متّة أو MATE، وهي مشتقّة من جنوم 2.
  • بيئة سطح مكتب سينامُن، وهي مشتقة من جنوم 3.
  • بيئة سطح مكتب إكسفس أو Xfce، وهي تقليدية خفيفة وجميلة.
  • واجهة يونتي، وإن تخلت أوبونتو عنها لكنها لا تزال مدعومة.
  • والكثير جدًا من الواجهات الأخرى وُمدراء النوافذ (Window Managers) التي تناسب جميع الأذواق.

لكل واحدٍ من هذه الخيارات جمالياتها ومميزاتها وسلبياتها التي تفرّقها عن الأخرى، ويمكنك في معظم الأحيان تثبيت أيٍ منها على أي توزيعة لينكس تريد استعمالها، ثم تعديل خياراتها وضبطها لتصبح بالشكل الأمثل الذي يناسبك.

قارن جميع هذه الخيارات بسطح المكتب الافتراضي المحدود الذي يمتلكه المستخدمون على أنظمة ويندوز، والذي لا يمتلكون غيره، ثم تخرج الشائعة أن لينكس هو من لا يمتلك واجهة رسومية!

3. لا تعمل الألعاب على نظام لينكس

لقد كانت هذه الشائعة منتشرة في الماضي (قبل 10 سنوات ربما)، لكنها لم تعد صحيحةً اليوم على الإطلاق.

لقد حصلت عدة تغييرات فيما يتعلق بالألعاب على نظام لينكس:

  • صار هناك اهتمام أكبر من شركات العتاد بالنظام، وهو ما حسّن من جودة تعريفات بطاقات الرسوميّات ورفع أداءها.
  • أطلقت شركة Valve المالكة لمنصة Steam للألعاب آليّة Proton، وهي تقنية تسمح بتشغيل الألعاب المخصصة لويندوز على لينكس مباشرةً من داخل Steam نفسه، وهو ما يعني أنه يمكنك التمتع بجميع ألعاب ستييم على لينكس تقريبًا (راجع موقع Protondb.com لترى الألعاب التي تعمل وغيرها).
  • صار هناك ألعاب أكثر تدعم لينكس افتراضيًا أكثر مما في الماضي.
  • صار هناك برمجيات مُساعدة ترفع من أداء الألعاب أو تسمح بضبط خيارات المعالج أو بطاقة الرسوميّات للحصول على عددٍ أكبر من الإطارات في الثانية (FPS) مثل CoreCtrl وGameMode وغيرها.

نعم ربما لن تجد آخر الألعاب التي صدرت هذا الشهر موجودةً على لينكس، لكنك في النهاية ستجد الكثير جدًا من الألعاب عالية الجودة على النظام، والتي يمكنك استخدامها لقضاء وقتٍ ممتع.

4. لا يمكن تشغيل تطبيقات ويندوز على لينكس

في هذه الشائعة جانبٌ من الصحّة؛ نعم لا يمكنك تشغيل تطبيقات ويندوز التي تكون بصيغة .exe على لينكس مباشرةً، لكن هذا لا يعني أن الأمر مستحيل.

يوجد تطبيق شهير جدًا على لينكس اسمه Wine أو واين، وهو طبقة توافقية تسمح بتشغيل تطبيقات ويندوز على لينكس والأنظمة الأخرى الشبيهة بيونكس، وهو برنامج مجاني ومفتوح المصدر تمامًا.

كل ما تحتاج فعله هو تثبيت واين على توزيعتك، ثم استخدامه لتشغيل أي ملف .exe تريده. وهي طريقة يُمكن استعمالها لتشغيل أبرز البرمجيات التي قد تحتاجها في عملك اليومي مثل مايكروسوفت أوفيس أو برمجيات أدوبي للرسوميّات وغيرها.

فقط انقر بزرّ الفأرة الأيمن على الملفّ المطلوب، ثم انقر على “تشغيل باستخدام Wine” وستجد البرنامج سيفتح معك تمامًا كأي برنامج عادي على أنظمة ويندوز.

بطبيعة الحال قد لا تعمل بعض البرمجيات معك عبر هذه الطريقة، لكن يمكنك القول أن الغالبية العظمى منها ستعمل دون مشاكل، وحتى تلك التي لا تعمل يمكنك التواصل مع موفّري الدعم الفني لبرنامج واين لطلب إضافة الدعم لهذا البرنامج أو رؤية أسباب عدم عمله.

هناك أيضًا حلول أخرى أكثر سهولةً من واين (وإن كانت تستعمله ضمنيًا) مثل PlayOnLinux وBottels، وهي برمجيات رسومية سهلة الاستخدام تسمح لك بتثبيت تطبيقات معيّنة تريدها على لينكس بضغطة زرّ.

خيارٌ آخر يمكنك الاعتماد عليه هو تشغيل ويندوز كنظام وهمي داخل لينكس عبر أحد برمجيات الأنظمة الوهمية مثل VirtualBox، وهو ما سيسمح لك بالاحتفاظ بجميع تطبيقات ويندوز التي تريدها على جهازك واستخدامها وقت الحاجة.

5. لينكس نظام صعب

ليس نظام لينكس بالصعوبة التي يصورها البعض فالصعوبة أمر نسبي. إن كنت شخصًا غير تقني وبالكاد يعرف استخدام الحاسوب فربما قد لا يكون نظام لينكس النظام المناسب لك.

لكن عدا عن ذلك، يمكن لأي شخص بسهولة تحميل النظام وحرقه على فلاشة USB ثم تثبيته على جهازه بجانب ويندوز في أقل من نصف ساعة، وهي عملية غير صعبة على الإطلاق وتتوافر آلاف الشروحات على الإنترنت لها من مقالات وفيديوهات.

قد تكون صعوبة لينكس لاحقًا بالتأقلم مع النظام الجديد وطريقة عمله وأبرز المفاهيم الموجودة فيه، مثل مفاهيم المستودعات والحزم والصلاحيات ومكونات سطح المكتب وغير ذلك، لكن هذه الأمور تفهمها لمرة واحدة وبعدها لن تحتاج مذاكرتها كل يوم، بل ستستعمل حاسوبك بشكل عادي كأي مستخدم آخر.

كاتب هذا المقال مثلًا حمّل لينكس على جهازه قبل فترة طويلة جدًا عندما كان عمره 12 سنة فقط، وثبّته على جهازه وحده دون أي مساعدة من أي أحد. فإن كان اليافعون بهذا العمر قادرين على تثبيت واستخدام لينكس لوحدهم فغالبًا يمكنك فعلها أيضًا 🙂


في النهاية نريد تذكيرك أن لينكس نظام مجاني تمامًا، وأنك لن تخسر شيئًا بمجرّد المحاولة. يمكنك تحميل لينكس وتثبيته بجانب ويندوز لكي لا تخسر بياناتك وملفّاتك، ثم إن أعجبك النظام وأردت البقاء عليه يمكنك استخدامه كنظام تشغيلك الأساسي، وإلا يمكنك العودة إلى ويندوز متى ما شئت.

التدوينة 5 شائعات غير صحيحة عن نظام لينكس ظهرت أولاً على عالم التقنية.

زر الذهاب إلى الأعلى