الخميس, أغسطس 11, 2022

“القصة القصيرة جدا: التاريخ والفنيات” موضوع ندوة نقدية في نواكشوط

نواكشوط في 14 يناير/العمانية/ تناولت ندوة نقدية في نواكشوط نظمها / بيت الشعر في موريتانيا/ موضوع “القصة القصيرة جدا: التاريخ والفنيات” حاضر فيها بعض الأدباء الموريتانيين وتحدث فيها الكاتب /جمال محمد عمر/ عن بدايات هذا الصنف من الكتابة وتأخر وصوله إلى موريتانيا على الرغم من ظهور الكتابات القصصية بشكل عام فيها قبل أربعة عقود.

وأشار إلى أن “القصة القصيرة جدا” تمثل ذروة الإبداع القصصي، مضيفا أنها لا توجد في البلد، اللهم إلا إذا كانت بشكل لا واع. ومع ذلك، يقول /جمال محمد عمر/: إن الخصائص التي حددها النقاد للقصة القصيرة جدا تجعلها لا تختلف كثيرا عن فن “التحاجي” (أسئلة بالألغاز باللهجة المحلية) كفن شعبي كان منتشرا لدى المجتمع الموريتاني قبل سيطرة الراديو والتلفزيون والهاتف الجوال والإنترنت.

من جانبها، أوضحت الدكتورة /أم كلثوم المعلى/ أن “القصة القصيرة جدا” تشترك مع “القصة القصيرة” في التسمية، لكنها تصغرها في الحجم وتفوقها في التكثيف والاكتناز ولديها معاييرها وملامحها وجمهورها الخاص.

وكان مدير بيت الشعر في موريتانيا، /عبد الله السيد/، قد أبرز قبل ذلك ضرورة مواصلة العمل الثقافي رغم جائحة كورونا حتى لو اقتضى الأمر تنظيم نشاطات ثقافية دون جمهور ثم نقلها عبر الوسائط الإعلامية المتعددة إلى الجماهير في منازلهم.

/العمانية/