مصطفى الكمياني: شاركنا في المعارض للتعريف بمنتجات “مجوهرات البيان” وخدماتنا المقدمة

يخطط لتوفير أجهزة تقنية متقدمة تساعد على تلبية طلبات الزبائن

كان لديه شغف دائم بالتجارة وإدارة الأعمال، وقرر بعد إكمال المرحلة الجامعية البدء بالانخراط في مجال التجارة والأعمال، وعمل على اكتساب الخبرة اللازمة قبل البدء في مشروعه الخاص. عمل رائد الأعمال مصطفى بن محمد الكمياني صاحب مشروع “مجوهرات البيان” في البداية ولمدة عام بمحل مجوهرات مملوك لأحد أصدقائه، حيث ساعده ذلك لكسب الخبرة، بعدها انتقل للبحث عن الموقع المناسب لمشروعه، واستخراج السجل التجاري، واكمل الإجراءات والتراخيص المطلوبة لفتح المحل.

موضحا أن أكبر التحديات التي واجهته في البداية كان توفير رأس المال دون اللجوء إلى القروض، حيث وفرها بدعم أهله وعائلته، ومن التحديات أيضا الحصول على الموظفين الأكفاء للعمل، واختيار الموقع المناسب، ولكن مع البحث المستمر تيسرت كل تلك التحديات، وأيضا بالدعم المعنوي والتحفيز المستمر من الأهل والأصدقاء. وحول تأثير جائحة كورونا على مشروعه، قال الكمياني: “تأثيرات كورونا كانت مرهقة جدا، حيث تسببت في إغلاق المحلات والأسواق، وزادت من التباعد الاجتماعي، وتوقفت الاحتفالات الخاصة بجميع مناسبات كالأفراح وحفلات الزواج، بالإضافة إلى عدم ارتياد العوائل للأسواق بشكل عام، إلا أنا بفضل الله تعالى وبسبب علاقاتنا الطيبة وجودة المنتجات التي نعرضها سهل علينا تجاوز الجزء الصعب من تلك المرحلة، حيث كنا نستلم طلبات من مختلف ولايات ومحافظات سلطنة عمان، كما أن خدمة التفصيل حسب الطلب مدعومة بخدمة التوصيل، وأغلبها مجاني إلى المنازل، ويشمل ذلك جميع محافظات سلطنة عمان ، وساعدنا ذلك على تحقيق النمو والنجاح المطلوب. مؤكدا أن نشاط الأسواق في الفترة الأخيرة بدأ بالتعافي، وهذا يساعدنا في تحقيق النمو المطلوب وتطوير منتجاتنا وخدماتنا.

مشيرا إلى أن من أهم المنتجات المتوفرة هي جميع أنواع الذهب العماني والتركي والسنغافوري والكويتي والسعودي وغيرها، والفضة العمانية والتركية ومشتقاتها، حسب رغبة وطلب الزبائن ، مع توفر ورشة للتفصيل والكتابة والنقش والصيانة حسب الطلب.

وأضاف: المشاركات في المعارض والأسواق مهمة جدا ومفيدة، خاصة لتعريف الناس بالمنتج والخدمات المقدمة والمتوفرة، مثل التفصيل والكتابة والنقوش الابتكارية والديزاينات الحديثة المرغوبة لدى الزبائن.

وقال صاحب مشروع “مجوهرات البيان”: إن مشروعنا طموح، ويعمل لتحقيق التميز، إلا أننا لم نشارك سابقا بأي مسابقات، ولكننا خلال الفترة القادمة وضمن خطة التسويق والتوسع فإننا سنعمل للمشاركة بالمناسبات والمسابقات التي ستجعلنا أقرب من زبائننا، وتساعدنا لتعريفهم بما يميزنا. وحول الخطط المستقبلية، قال الكمياني: توجد لدينا خطط للتطوير، وفتح أفرع جديدة في محافظة مسقط، وربما في ولايات أخرى كصحار وعبري والدقم، وتطوير قدرات الورشة من خلال توفير أجهزة تقنية متقدمة تساعد على تلبية رغبات وطلبات زبائننا الكرام. وينصح رواد الأعمال العانيين بضرورة عمل دراسة جدوى لأي مشروع جديد، واستشاره ذوي الخبرة قبل البدء، واختيار المكان المناسب للمشروع، وكذلك الاختيار الجيد للموظفين، وتطوير مشاريعهم بشكل مستمر، والتأقلم مع كافة الظروف والتحديات، ووضع الحلول المناسبة لها، والابتعاد قدر الإمكان عن القروض، والإخلاص والأمانة في العمل، والمثابرة والتحلي بالصبر خاصة مع تقلب أحوال السوق، والاستفادة من التقنيات الحديثة في البيع، والتسويق للمنتج أو الخدمة بشكل دائم، والمشاركة في المعارض والفعاليات ذات الاختصاص كل ما أتيحت الفرصة.

ويتمنى الكمياني من الجهات الحكومية ذات الاختصاص مراعاة رواد الأعمال العمانيين، خاصة الجدد، من خلال الإعفاء من الرسوم والضرائب، وتسهل كافة الإجراءات، حتى يتمكنوا من تجاوز صعوبات البداية، والوقوف على أقدامهم في مشاريعهم؛ وكذلك إعطائهم الحافز لتحقيق النمو بغرض بناء شركات قوية ترفد الاقتصاد، وتساهم في توفير فرص توظيف جديدة.

المصدر : جريدة عمان

زر الذهاب إلى الأعلى