الورد يسقيه الوفاء وصادق الود

أول تواصل وأرسل بالهاتف نشوده
وأرسل عذب الكلام وصافي الورد

قال قلبي يحبك ويبغي ردوده
كيف قلبك ياخذ الحب والود

قلت من يحبك حبه بزوده
وفي حبكم يا زين ما بجحد

مرت الأيام والقلب بفرحة وسعوده
وفي لحظات قطع التواصل وأبعد

تعبت أنا من كثر ما أسمع وعوده
كل ما أتصل به دوم يتجاهل الرد

عذرته قلت يمكن النفسية مسدوده
هكذا الحياة فيها الرخاء والشد

ولكن من صدفته ما أبرد ردوده
ولا من طلبني حضرته لازم أرد

بعدني عذرته وأنتظر مردوده
لكن زاد في التغلي والصد

عرفته يبيني خاضع في وجوده
الحاجة اللي جابته صارت السد

قدمت الهدايا وما هدت سدوده
تركته بكذبته وصبري واصل الحد

خليه يعيش بالكذب وجحوده
الورد يسقيه الوفاء وصادق الود

عسى خيرتي في بعاده محموده
ولن أعيش في دمعة تجرح الخد

كلمات : خليفة البلوشي

زر الذهاب إلى الأعلى