في الذكري ال54 لحرب 1967 : لن تتكرر (النكسة )

في مثل هذة الايام قبل 54 عاما  تعرضت مصر لحرب شرسة  نتج عنها ضياع سيناء والتي تمثل خمس مساحة الدولة المصرية فضلا عن تدمير لوحدات كاملة من الجيش وعشرات الطائرات  نتيجة لمؤامرة دولية وإقليمية وأيضا وبالاساس نتيجة أخطاء في قيادة الحرب والتخطيط الصيحيح له. لقد كشفت الوثائق الجديدة التي خرجت من أميركا وإسرائيل قبل عدّة شهور،  تعدّد أسباب الهزيمة والتي بالتأكيد ورغم وجود المؤامرة. إلا أنها لا تعفي النظام السياسي  من المسؤولية، ولا تجعلنا نؤمن بأنها كانت (نكسة وفق المصطلح الذي أشاعه وقتها العبقري محمد حسنين هيكل ) بل كانت هزيمة في معركة غير متكأفئة. سرعان ما استعد لها جيش عبد الناصر برجاله العظام وقتها (الشهيد الفريق عبدالمنعم رياض .. وإبراهيم الرفاعي _ والفريق محمّد فوزي .. وغيرهم ) ليثأروا بعدها سريعاً في حرب الاستنزاف (1968-1970) ثم في حرب 1973.

************************

في مثل هذه الأيام قبل 54 عاما وقعت الحرب الدامية  اذن  … والتي أفقدت العرب الأرض والبشر والدور، وهُزِم عبد الناصر.. ذلك الزعيم الاستثنائي في تاريخ العرب، بعد مسيرة  حافلة من العطاء القومي والثوري الذي هزّ العالم في الخمسينات والستينات من القرن الماضي وغيّر من خرائطه، تآمرت على (الزعيم) قوى الغدر وما أسماه هو  آنذاك بـ(الرجعية العربية) و(الامبريالية العالمية)، لتدفعه إلى الانزواء والموت البطيء على المستوي الشخصي (حين أصابه المرض ومات بعد تلك الهزيمة بثلاث سنوات) وعلى المستوى الحركي القومي حين تراجع دور مصر وتقدّمت أدوار دول أقل قيمة وقامة  إقليميا وعالميا 

يومها حاول بعض كبار الإعلاميين  والسياسين  التقليل النفسي من فعل الهزيمة.. فأسموها-كما أشرنا- (نكسة) وهو لفظ أقل بكثير مما جرى على الأرض من هزيمة مؤلمة والتي ثبت لاحقاً – وبالوثائق – أن عبد الناصر لم يكن المسؤول الوحيد عنها وأن ثمة مسؤولين عسكريين (عبد الحكيم عامر وشركائه) الذين علموا بموعد الحرب من عبد الناصر نفسه ومن أجهزة مخابراته وقبل ضربات الطيران الإسرائيلي بعدة أيام، لكنهم (عامر وشركائه) لم يجهّزوا أنفسهم وجيشهم ومطاراتهم للحرب. بل كانوا مشغولين بثنائية السلطة وباللهو والإفساد الأخلاقي منهم بالدور الوطني والقومي لبلادهم !

وكانت هناك أيضاً المؤامرة الدولية التي جاءت  لتؤكد  تعدّد أسباب الهزيمة 

    ***********************

على أية حال، لكي نعرف حجم ونوعية ما جري في العام 1967 في مثل هذه الأيام وحتى لا تتكرّر في بلادنا العربية المبتلاة الآن بالإرهاب الداعشي؛ بحرب جديدة شبيهة بحرب 1967 علينا أن نوثّق ما جري باعتباره خسارة لمعركة وليس هزيمة في حرب، وأيضاً ليس مجرّد نكسة صغيرة كما حاول بعض إعلاميي النظام تصويرها آنذاك. يحدّثنا التاريخ أن الطلعات الجوية المباغتة للطيران الإسرائيلي في اليوم الأول لحرب 1967 وما خلّفته من تدمير لسلاح الطيران العربي حسمت المعركة، وأصبح بمقدور هذا الجيش – للأسف – تنفيذ مهامه العسكرية بسهولة وكانت الخسائر العسكرية والبشرية العربية مؤلمة للغاية حيث قتل من الجيوش العربية حوالى 25 ألف شهيد مقابل 800 قتيل إسرائيلي، أما جرحى الجيوش العربية فاقترب عددهم من 45 ألف جريح مقابل 2500 جريح إسرائيلي.. أما الأسرى العرب فوصل عددهم داخل السجون الإسرائيلية إلى حوالى 5 آلاف أسير استُخدِم بعضهم كفئران تجارب كما وثّقت ذلك تقارير المنظات الحقوقية، أما أسرى الجانب الإسرائيلي فلم يزيدوا عن 20 أسيراً.

ولم تتوقّف الخسائر عند هذا الحد وإنما أجبرت تلك الهزيمة التي مُنيَ بها العرب ما بين 300 و400 ألف عربي بالضفة الغربية وقطاع غزّة والمدن الواقعة على طول قناة السويس (بورسعيد والإسماعيلة والسويس) على الهجرة من ديارهم، وخلقت مشكلة لاجئين فلسطينيين جديدة تضاف إلى مشكلة اللاجئين الذين أُجبروا على ترك منازلهم عام 1948. كما أجبرت قرابة مائة ألف من أهالي الجولان على النزوح من ديارهم إلى داخل سوريا.

شملت النتائج أيضاً احتلال مساحات كبيرة من الأرض، الأمر الذي زاد من صعوبة استرجاعها حتى الآن كما هو الشأن في كل من فلسطين وسوريا، 

على أية حال تقول الحقائق المرة أيضاً إنه بعد أن وضعت الحرب أوزارها كانت إسرائيل تحتل 61948 كم هي مساحة شبه جزيرة سيناء

1158 كم هضبة الجولان

بما فيها القدس الشرقية    5878

قطاع غزّة ما يعني أن إجمالي الأراضي التي احتلتها إسرائيل بعد حرب 1967 هي/  363

كيلومتراً مربعاً الإجمالي 69347

وإذا قارناها بما استولت عليه عام 1948 وأقامت عليه دولتها (20700 كلم2) يتضّح أن هزيمة حزيران/ يونيو أضافت لإسرائيل ما يعادل ثلاثة أضعاف ونصف من مساحتها التي كانت عليها يوم الرابع من يونيو/ 1967

***********************

هذه الأراضي التي أضيفت للكيان الصهيوني ساهمت ولا شك في تقوية وتحسين أوضاعه العسكرية والاقتصادية حيث بها ثروات مائية ونفطية وآثار تاريخية وغيرها،  كل هذ يعني، في التحليل الأخير، إنها لم تكن مجرّد نكسة بل هزيمة ولكنها أيضاً.. كانت هزيمة مؤقتة سرعان ما تم الثأر لها وهو ثأر نحسبه لايزال قائماً ومطلوباً من كل قوى المقاومة العربية في فلسطين ولبنان ومصر وسوريا وغيرهم.

وحتى لا نفاجأ بحرب 1967 جديدة سواء بواسطة الاعداء مباشرة أوعبر أدواتهم من الجماعات التكفيرية الداعشية التي أدمت مصر في سيناء وأدمت سوريا على كامل جغرافيتها خلال السنوات العجاف للربيع العربي الزائف تلك، ولعلّ أهم ما يتوجّب عمله سورياً ومصرياً حتى لا تتكرر هزيمة 1967 بأشكال وأدوات جديدة هو أن تلتقي إرادة الوحدة والتحالف بين دمشق والقاهرة مجدداً، بعيداً – وبالرغم من – الابتزاز الغربي والاقليمي . لماذا ؟ لأن العدو لايزال واحداً رغم تباعد الزمن  ورغم الإرهاب المنتشر الآن في كلا البلدين ومن يقف خلفه من قوى إقليمية ودولية إلا أحد تجليات هذا العدو. وهو – أي الإرهاب – يخدم بالأساس على  أستراتيجية العداء التاريخية تجاه مصر وسوريا عبر تمزيق وحدتهما وجيشيهما.

إننا وفي الذكرى الـ 54  لحرب 1967 نعيد التأكيد على أن الأمن القومي المصري الذي يحميه الجيش والشرطة والشعب في ثلاثية تماسك ذهبية ستمنع _بإذن الله تكرار سناريو حرب الايام الستة تماما _ إن هذا الامن القومي العظيم  يبدأ كما قال أحدهم ذات يوم، من غوطة دمشق وليس من سيناء فحسب. كما أن أمن سوريا يبدأ من قاهرة المعز وليس من الجولان، تلك حقائق الجغرافيا ودرس التاريخ الممتد. لمَن يريد أن يفهم ويتّعظ.. والله أعلم.

   د.رفعت سيد أحمد

مجلة المصور

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى