السبت, أغسطس 20, 2022

تتويج«شباب عمان الثانية» بكأس الصداقة..إنجاز يؤكد تفوقها البحري

أشاد عدد من الحضور والمهتمين والمشاركين بالإنجاز الذي حققته السفينة البحرية السلطانية العمانية شباب عمان الثانية بتتويجها بكأس الصداقة الدولية للسفن الشراعية الطويلة للعام 2022م بمملكة الدنمارك، التي تعد أرفع جائزة تفوز بها السفن الشرعية، وقد حققت السفينة الفوز بالكأس بعد ختام مهرجان سباق السفن الشراعية الطويلة بمدينة آلبورج بمملكة الدنمارك.

كما توجت بجائزة أسرع سفينة تقطع خط النهاية خلال هذه المشاركة، وكان ذلك في ختام مسير أطقم السفن الشراعية المشاركة في المهرجان بين طرقات مدينة آلبورج الدنماركية.

وعبّر العميد الركن بحري علي بن محمد الحوسني قائلًا: إن هذا الإنجاز الذي حققته سفينة شباب عمان الثانية هو إنجاز جديد يضاف إلى سجل إنجازات السفينة وجوائزها السابقة، وتأكيدًا للدور المحوري الذي تطلع به السفينة كسفير عائم لسلطنة عمان أبحر من أرض السلام ليمد يد الصداقة لجميع دول العالم في ظل النهضة المتجددة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى -حفظه الله ورعاه-، ونبارك لطاقم السفينة والمتدربين هذا الإنجاز الدولي والجهود المضنية التي بذلوها، وتحليهم بقيم المحبة والتعاون مع أطقم السفن المشاركة الأخرى.

وقال عمدة مدينة آلبورج توماس كاستروب لارسن: إنها سانحة فريدة أن تجتمع هذه السفن الشراعية وأطقم السفن المشاركة في مدينة آلبورج في مشهد جميل يعكس جمال التعاون والتآلف بين المشاركين من مختلف دول العالم، وسعيد بزيارتي لسفينة شباب عمان الثانية، فهي حقًا سفينة جميلة وطاقمها المتعاون، وأدعو الجميع لزيارتها والتعرف على ما تحتويه من مرافق بحرية.

من جانبه أشار قائد السفينة البحرية السلطانية العمانية المقدم الركن بحري عيسى بن سليم الجهوري بقوله: لقد أبحرت السفينة البحرية السلطانية العمانية شباب عمان الثانية حاملة راية سلطنة عمان، وناشرة رسالتها السامية رسالة الصداقة والسلام حول دول العالم بعد أن قطعت محيطين وعشرة بحار في ثلاث قارات دولية حققت أكبر إنجاز، وهي كأس الصداقة الدولية لعام ٢٠٢٢، كذلك حققت السفينة أسرع سفينة تقطع خط النهاية في (٣) أيام و (١٢) ساعة.

وأتشرف أن أرفع هذا الإنجاز إلى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- وإلى الشعب العماني كافة، كما نفخر بالشباب العماني المتمثل في طاقم السفينة والمتدربين على تحقيقهم هذا الإنجاز الكبير.

وقال الرائد بحري محمد بن سعيد المقبالي نائب قائد السفينة: أن الفعاليات والأنشطة التي شاركت وتشارك بها السفينة تعد إضافة لما يقوم به طاقم السفينة من خلال مشاركتهم في هذا المهرجان البحري لإبراز الإرث التاريخي والثقافة العمانية الأصيلة والحاضر المشرق لعمان. وأضاف: هناك أدوار رئيسية نحرص على تقديمها، تتمثل في نشر رسائل السلام للعالم، وتعريف زوار المهرجان والسفينة خاصة بما تتمتع به عمان من تنوع سياحي وثقافي، ودعوتهم لزيارة عمان للتعرف على ذلك عن قرب.

وأضاف النقيب بحري سالم بن حماد المفرجي، ضابط الإمداد بالسفينة: حصلت سفينة شباب عمان الثانية على كأس الصداقة الدولية في رحلتها الدولية السادسة للقارة الأوروبية، وتعد هذه الجائزة أعلى الجوائز وأرفعها في سباقات السفن الشراعية الطويلة، ولنا الفخر كطاقم السفينة في تحقيق هذا الإنجاز المشرف، وهذا فخر وتشريف لسلطنة عمان عامة برفع اسمها في المحافل الدولية وهي رسالة حملناها على عاتقنا.

وقالت إيمني آيرس زائرة للمهرجان: أنا من المهتمين بالسفن الشراعية والمتابعين للأحداث والمهرجانات الشراعية التي تقام في مختلف دول العالم، وإحدى المعجبات بسفينة شباب عمان الأولى والثانية، وطاقمها اللطيف وأشعر بالسعادة كلما كنت في هذه السفينة، وتعاملي مع الطاقم والفقرات البحرية التي يقدمونها مثل المقطوعات الموسيقية، والفقرات المتنوعة كالمعارض والمقتنيات هي ما تجعلها سفينة مميزة.

وتواصل السفينة فعالياتها وبرامجها المختلفة في استقبال زوار المهرجان، والتعريف بعمان وتراثها الزاخر بالأمجاد البحرية، وفتح أبوابها للزوار وجمهور المهرجان البحري.

المصدر : جريدة عمان