الاتحاد الاوروبي يدين انتهاك موسكو الـ”غير مسؤول” حول السلامة النووية

توقف نشاط مفاعل نووي في أوكرانيا أستهدف في ضربات

عواصم ” أ.ف.ب”: توقف احد المفاعلات النووية في مدينة زابوريجيا الأوكرانية التي تخضع لسيطرة القوات الروسية، عن العمل كما أعلنت السبت الشركة الأوكرانية للطاقة النووية، بعد قصف تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بالمسؤولية عن شنه.

وبثت شركة “اينيرغو-أتوم” نص رسالة على تطبيق تلغرام أكدت فيها “بعد الهجوم على مفاعل زابوريجيا النووي، انطلق نظام الحماية والطوارئ في احد المفاعلات الثلاثة كان في وضعية تشغيل ثم توقف”.

واضاف المصدر نفسه أن القصف ألحق “اضرارا جسيمة” بمحطة تحتوي على غاز الأزوت والاوكسجين فضلا عن “مبنى فرعي”.

وقالت الشركة إنه “ما زالت هناك مخاطر تسرب لغاز الهيدروجين ومواد اشعاعية وخطر اندلاع حريق مرتفع”.

وتابعت أن “القصف (…) أحدث مخاطر جدية على النشاط الآمن للمفاعل”، مؤكدة أن عمليات انتاج الكهرباء متواصلة والطاقم الأوكراني ما زال يعمل فيه.

واتهمت السلطات الأوكرانية الجمعة القوات الروسية بشن ثلاث ضربات بالقرب من المفاعل المركزي لزابوريجيا في الجنوب مع أنه يخضع للسيطرة الروسية منذ بداية الهجوم العسكري على أوكرانيا.

ويؤكد الجيش الروسي من جانبه أن القوات الأوكرانية هي مصدر الضربات التي تسببت في اندلاع حريق تم اخماده.

واتهمت روسيا في 21 يوليو الفائت القوات الأوكرانية بشن ضربات بواسطة طائرة مسيرة بالقرب من هذا المفاعل النووي الأكبر في أوروبا.

وتؤكد كييف ان موسكو تخزن أسلحة ثقيلة ومتفجرات على الأراضي التي يمتد فوقها المفاعل المركزي والذي تسيطر عليه القوات الروسية منذ مارس.

“الاتحاد الاوروبي يدين روسيا “

دان الاتحاد الأوروبي “الانتهاك غير المسؤول” لقواعد السلامة النووية الذي ارتكبته روسيا بشنها ضربات قرب محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية، على ما أعلن السبت وزير خارجية التكتل جوزيب بوريل.

وقال بوريل في تغريدة “يدين الاتحاد الأوروبي الأنشطة العسكرية الروسية حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية. إنه انتهاك خطير وغير مسؤول لقواعد السلامة النووية ومثال آخر على ازدراء روسيا المعايير الدولية”.

واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة الجيش الروسي بأنه ضرب “مرّتين محطة زابوريجيا النووية” التي تخضع لسيطرة روسيا منذ غزوها أوكرانيا.

وقال “كلّ قصف من هذا النوع هو جريمة مشينة، عمل إرهابي… وينبغي لروسيا أن تتحمّل مسؤولية تعريضها محطة نووية للخطر”.

وقد ألحق القصف أضرارا بخطّ لربط التيار الكهربائي، ما تسبّب بتوقّف أحد المفاعلات في المحطة.

وعندما استولت القوات الروسية على المحطة في مطلع مارس، أطلقت النار على بعض المباني، ما أثار مخاوف من حادث نووي كبير.

الى ذلك، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة إنه ينبغي لروسيا أن “تتحمّل المسؤولية” عن “العمل الإرهابي” في محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية الخاضعة للسيطرة الروسية والتي استهدفتها ضربات يتبادل الأوكرانيون والروس الاتهامات بشأنها.

وصرّح زيلينكسي في كلمته المسائية اليومية “اليوم، أحدث الروس وضعا عالي المخاطر بالنسبة إلى أوروبا جمعاء، فهم ضربوا مرّتين محطة زابوريجيا النووية، أكبر محطة من هذا القبيل في قارتنا”.

وأردف “كلّ قصف من هذا النوع هو جريمة مشينة، عمل إرهابي… وينبغي لروسيا أن تتحمّل مسؤولية قيامها بتهديد محطة نووية”.

وتتبادل كييف وموسكو الاتهامات بشأن قصف في محيط مفاعل نووي في محطة زابوريجيا، في جنوب أوكرانيا.

وقد ألحق القصف أضرارا بخطّ توتّر عالٍ، ما تسبّب بتوقّف أحد المفاعلات في المحطة.

والثلاثاء، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تواصل مساعيها لإرسال بعثة إلى المكان إن الوضع “غير مستقر” في محطة زابوريجيا.

وفي أواخر يوليو، اتهمت أوكرانيا روسيا بتخزين أسلحة ثقيلة وذخائر في الموقع.

وعندما استولت القوات الروسية على المحطة في مطلع مارس، أطلقت النار على بعض المباني، ما أثار مخاوف من حادث نووي كبير.

المصدر: جريدة عمان