التقنيات والحلول اللوجستية الجديدة تعزز التجارة الدولية عبر موانئ سلطنة عمان

«عمان»: أكدت مجموعة أسياد أن البنية الأساسية المتينة للأصول في سلاسل التوريد، مدعومة بأحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، وسرعة اتخاذ القرار، عززت من مرونة وقدرة المجموعة على التكيف مع مختلف الأزمات العالمية في صناعة سلسلة التوريد.

وأشارت المجموعة إلى أن استراتيجيتها تركز على القطاع الخاص كشريك أساسي في تنفيذ خططها التوسعية سواء المحلية أو الخارجية وتقديم حلول لوجستية جديدة ترفع من أحجام التجارة الدولية إلى سلطنة عُمان. وصنفت موانئ سلطنة عمان كأسرع الموانئ العالمية في مناولة الحاويات وفق مؤشر الأونكتاد، وجاء ميناء صلالة في المرتبة الثانية عالميًا في مؤشر أداء موانئ الحاويات الصادر عن البنك الدولي لعام 2021، وذلك ترجمة لكفاءتها التشغيلية وإمكاناتها اللوجستية العالية.

وحققت «موانئ أسياد» -إحدى شركات مجموعة أسياد- نموا في عملياتها التشغيلية، حيث ارتفع حجم المناولة إلى أكثر من 1.58 مليون طن من البضائع العامة خلال النصف الأول من العام الجاري وبنسبة ارتفاع 88% مقارنة بالفترة ذاتها من عام2021م.

وزاد عدد السفن التي تم استقبالها إلى 2306 سفن وبنسبة نمو 5% مقارنة بالنصف الأول من عام2021.

كما استقبلت «موانئ أسياد» خلال النصف الأول من العام الجاري 26 سفينة سياحية، و37.5 ألف راكب، و1.03 مليون رأس من المواشي.

وأضافت «موانئ أسياد» اعترافًا دوليًا إلى رصيد إنجازاتها، بحصولها على شهادة آيزو للتميّز في نظم الإدارة المتكاملة بعد استيفائها المعايير.

ويأتي هذا الإنجاز نتيجة التزام «موانئ أسياد» بالعمل وفق أعلى المعايير الدولية وأفضل الممارسات الإدارية الفاعلة والموثوقة التي من شأنها أن تسهم في دعم جهود الشركة لتقديم أداء تشغيلي متميّز بما يواكب المتغيرات المتسارعة إقليميًا ودوليًا.

وتعمل «موانئ أسياد» على إدارة وتشغيل كل من ميناء السلطان قابوس وخصب وشناص والسويق ومحطات أسياد الدقم وميناء خزائن البري.

المصدر : جريدة عمان