همسٌ يجلبه القمر

لم أكن أرغب في طول السمر !!
بعدما تدحرج كرسي الجلوس
بعيدا بعيدا!! بسبب نسمات السمر !
واشتداد ريح عطر ورد الرازق !!
وانطواء بساط فرحٍ مجلسٍ….
للأُنس في جنح السرور!!يقلبهُ
هواء ذاك النسيم في ممراتٍ..
سواكت! حيث قهقهة السوامر…
وإبتهاجات الضياء! والكواكب…
والمجرات ، ومجاميع النجوم !
وخيالات الهواجس! وهمس…
أشعارٍ تأتَّى مع التناهيد الخفية
في هدوءٍ وروية بروعة تبهرُ…
سعدِ الروحِ حينما تهواه سعدة!
والشذى هب أريجه يرسم…..
السلوة الأكيدة في لُباب الشوق
خفية مناديا بإسم الهوى في…..
هيام خاشعٍ ورجاءٍ شاخصٍ للقمر!
وثريات السهر ، وذكريات توالت..
على وهج أنوار القمر! ومزهريات
الليالي وطيف يسبيه الجوى في
إغتباط للسرور وعناءٍ للتناهيد !!
واللواحظ تسرد الذكرى بياناً…
تلهب الوجد رؤآه في وفاقٍ قد
تجلى بين ردهات الحنايا في…
لهف شوقٍ خالصٍ يرتجى محو
النوى وإختماد للجوى في رجاءٍ
ورجاء! عند سهد العين وأركان
الخيال تأتي طيفا عابراً للدمعِ
في غسق الدجى برفقة عصماء
لأكوام القذى وحسابات الترجي
للسناء تحسم النجوى السليّة…..
بالشجن في شعارات المنى…….
عندما يروي الهوى بلهف شوقٍ
للقمر كم غيابات تجلت للأوان
مع نسمة تهوى الخواطر والجوى
ثم النوى! والشعر! في همس يجلبه
القمر في همس يجلبه القمر….
          
الشاعر / فاضل بن سالمين الهدابي

زر الذهاب إلى الأعلى