الطيران العماني يمهد طريق المستقبل أمام الطياريين العمانيين


أكاديمية عٌمان للطيران تعزز القيمة المحلية المضافة
 وتستقبل 102 من المتدربين للحصول على رخصة طيران النقل الجوي
 
في إطار جهوده الحثيثة في تحقيق أهداف التعمين ضمن رؤية عمان 2040 ورفع نسبة الطياريين العمانيين، يواصل الطيران العماني، الناقل الوطني لسلطنة عمان جهوده في تدريب وتأهيل الجيل القادم من الطياريين، حيث ينخرط نحو 102 كادر عماني في الوقت الحالي ضمن برنامج رخصة طيار النقل الجوي وذلك استعداداً للعمل في هذا القطاع الحيوي مع بداية عودة انتعاش حركة السفر.
تم إطلاق برنامج رخصة الطيار المدني في أكاديمية عُمان للطيران في صحار خلال عام 2018 بالشراكة مع أكاديمية سي أي إي أكسفورد للطيران، إحدى المؤسسات الرائدة عالمياً في مجال التدريب على الطيران المدني والعسكري، والمعتمد من قبل هيئة الطيران المدني بالسلطنة (CAA) ووكالة الاتحاد الأوروبي لسلامة الطيران (EASA).
يخضع المتدربون إلى إجراء تدريب إضافي في مركز الطيران العُماني للتدريب الجوي والذي يُعد منشأة متطورة تمكن الطيارين وأطقم الضيافة من ممارسة التدريب في ظروف تحاكي الواقع، ومقره الرئيسي في مسقط. وبسبب القيود التي فرضتها جائحة فيروس كورونا في شتَّى أرجاء العالم وأدت إلى تراجع عدد الملتحقين بأكاديمية عُمان للطيران والتواجد بشكل محدود، تستكمل مجموعة المتدربين المكونة من 102 متدربًا وتضم 5 أناث هذا العام دورتهم في العديد من مواقع التدريب التابعة لأكاديمية سي أي إي أكسفورد للطيران حول العالم، بما في ذلك  المملكة المتحدة وإسبانيا.
 
وتعليقاً على ذلك قال الكابتن موسى بن عيسى الشيذاني، نائب رئيس أول العمليات الجوية بالطيران العماني: “يولي الطيران العماني أهمية قصوى لتحقيق توجهات وأهداف التنويع الاقتصادي وسيـاسات التشغيل الوطنــية ضمن إطار رؤية عُمان 2040، ويعكس عدد المتدربين في البرنامج على نحو إيجابي جهود الطيران العماني في هذا السياق. اليوم، ومن بين 432 طيارًا يعملون في الطيران العماني، هناك 413 طيارًا عمانيًا، مما يسلط الضوء على الأهمية التي يوليها الناقل الوطني نحو تطوير الكفاءات العمانية والمساهمة في خلق بيئة معززة للقيمة المحلية المضافة.”

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى