موزة الحوسنية: الجمعية بالخابورة تساهم بفاعلية وتسخر كل الجهود لخدمة المجتمع

حاورها : خليفة البلوشي
تصوير : مراد البلوشي

لا شك أن جمعيات المرأة العمانية بالسلطنة تقوم بأدوار مختلفة وكبيرة ، حيث تسخر كافة الجهود لتعزيز ودعم مكانة المرأة العمانية ومساعدتها في الإرتفاء بذاتها ومن ثم بالوطن بعملها البناء والدؤوب وإنتاجها المثمر ، وبالتأكيد لكل جمعية بصمتها وميزتها الخاصة ومشاريعها وبرامجها وخططها وأفكارها التي تحاول من خلالها بث التغيير في المجتمع ، وفي هذا الحوار الشيق وعبر صفحات عاشق عمان الإلكترونية نسلط الضوء على جمعية المرأة العمانية بولاية الخابورة مع رئيسة الجمعية الفاضلة موزة الحوسنية .

بداية عرفينا بنفسكِ كرئيسة جمعية المرأة العمانية.

  • موزة بنت عبدالله الحوسنية عضوة المجلس البلدي ورئيسة جمعية المرأة العمانية بالخابورة ، ومحبة للعمل التطوعي منذ فترة الدراسة .

ما هو دور جمعية المرأة العمانية بولاية الخابورة؟

  • الأدوار التي تقوم بها الجمعية هي : تقديم البرامج والفعاليات والمشاريع التنموية والإجتماعية والثقافية لخلق بيئة أسرية متماسكة تساهم في بناء وطننا الغالي عمان ، وكذلك إبراز دور المرأة العمانية وتعزيز مكانتها ومشاركتها في المحافل الدولية والعالمية ، وإيصال ثقافة العمل التطوعي لكل مواطن ومواطنة ، وإقامة المحاضرات والبرامج التوعوية والإستعانة بالمختصين لتنفيذها ، وتشجيع ودعم الحرفيات والمشغولات اليدوية التقليدية والعمل على تطوير المنتجات ومساعدتهم في التسويق لمنتاجاتهم ، والإهتمام بالأسرة والوالدين وتوعيتهم بأهميتهم في تربية الأبناء والتنويع في أساليب المعاملة وإكساب الأبناء القيم والمهارات وغرس روح الوطنية ، بالإضافة إلى إقامة الأعمال الخيرية ومساعدة المحتاجين ، وتوفير بيئة تعليمية مناسبة للطفل والتي تلبي احتياجته قبل الدخول إلى المدرسة من خلال ركن الطفل بالجمعية .

ما هي أبرز الفعاليات والأنشطة التي تميزت بها جمعية المرأة العمانية بالخابورة؟

  • تميزة الجمعية بإقامة ورش ودورات تدريبية بالتعاون مع القطاع الخاص مثل حاضنات أوريدو ، والمشاركة الإيجابية مع المؤسسات الحكومية ،وتنفيذ مشاريع تهدف لخدمة الأسر المعسرة والأيتام وطلبة المدارس ، وإقامة منتدى صيفي يخدم جميع فئات المجتمع ، وإقامة المحاضرات والندوات وبرامج التوعية بالتعاون مع المختصين والتي تخدم الأسرة والمرأة والطفل والمجتمع ، أيضًا تتميز الجمعية بإقامة ملتقيات ومشاريع تخدم المرأة والطفل ، وعمل البرامج الخيرية والزيارات الميدانية الهادفة والمشاركة في حل المشاكل الأسرية .

ما هو دور الجمعية في الإرتفاء بالمرأة العمانية وتعزيز مكانتها؟

  • في هذا الجانب يكون دور الجمعية هو تمكين المرأة للمساهمة في تنمية مجتمعها ثقافيًا واجتماعيًا واقتصاديًا للمشاركة في التنمية المستدامة ، وإبراز ودعم المرأة ليصبح دورها فعال محليًا وخليجيًا وعالميًا ، وتوعيتها وتقديم الإرشاد لها لتنظيم الجوانب الأساسية وتحقيق أسرة تكفل لكل فرد حقه ، بالإضافة إلى تنظيم الورش والدورات والندوات التي تخدم مجال الأسرة والطفل والمرأة ، ورفع مساهمة المرأة في تخطيط مشروعات لتنمية المجتمع المحلي .

ما هو الجديد الذي تحمله الجمعية في الأيام القادمة ؟

  • تسعى الجمعية لمواكبة التغيرات السريعة التي تطرأ على المجتمع ورؤية ٢٠٤٠ من خلال إبراز دور المرأة بشكل أفضل مما هو عليه ،واستخدام وسائل التكنولوجيا الجديدة في تطوير أداء وبرامج الجمعية والتركيز على برامج التواصل الإجتماعي ، وتقديم برامج ومشاريع تخدم المجتمع بنطاق أوسع وأشمل وبجوده أفضل .

ما هي الآمال والطموحات التي تودين تحقيقها للجمعية؟

  • طموحاتنا كثيرة من أهمها الإنتهاء لمبنى الجمعية الذي تأخر كثيراً وطال إنتظاره برغم المطالب المتكررة ، والحقيقة هذا التأخير يعيق كثيرًا دور الجمعية المنوط بها في خدمة المجتمع من أبرزها العمل على التأهيل والتدريب وتسليط الضوء على الفعاليات والبرامج وظهورها بالشكل الراقي ، وعندما يتهيأ المكان المناسب تظهر الإبداعات من جميع العضوات المتطوعات ، وترقى التطلعات إلى الأفق الأرحب .

كلمة أخيرة تودي أن تقوليها؟

  • أقول أن إدارة الجمعية وعضواتها يجددون العهد والولاء لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه – معاهدين جلالته على المضي قدمًا خلف قيادته الحكيمة لخدمة عمان الغالية ، ونسأل الله عز وجل الرحمة والمغفرة لباني نهضة عمان الحديثة جلالة السلطان قابوس – طيب الله ثراه – ولا يسعني إلا أن أشكركم على هذا اللقاء والحوار الجميل والتغطية المميزة من صحيفة عاشق عمان الإلكترونية ، وأرجوا الله لكم دوام التقدم والتألق والنجاح .

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى